التسيير والتقنيات الحضرية

دراسات النقل والمرور بمكة المكرمة

اذهب الى الأسفل

دراسات النقل والمرور بمكة المكرمة

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يناير 10, 2012 10:40 pm

دراسات النقل والمرور
من أهم الدراسات التي قامت بها الهيئة العليا لتطوير منطقة مكة المكرمة لدراسات الأوضاع الراهنة والمستقبلية للطرق والنقل والمرور بمكة المكرمة (على المستويين الإقليمي والحضري)

وقد روعي في تخطيط شبكة الطرق الهيكلية المقترحة لمكة المكرمة حل المشكلات الحالية لشبكة الحركة بالمدينة، واستيعاب النمو المتوقع في حركة النقل مستقبلاً.
اولاً: الطرق الحضرية بمدينة مكة المكرمة
أ- الطرق الدائرية السريعة
من المقترح أن تتكون شبكة الطرق الدائرية في مكة المكرمة حتى 1450هـ من خمس طرق دائرية ذات ثلاث مسارات بكل اتجاه ، وفي الوضع الراهن توجد بعض الأجزاء المنفذة في أربع من هذه الطرق بنسب متفاوتة ، بينما يعد الطريق الدائري الخامس مقترحاً بالكامل. ولأهمية تسهيل عمليات النقل داخل مكة المكرمة فإنه يتطلب سرعة استكمال مسارات الطرق الدائرية القائمة التالية :
- استكمال الضلعين الشمالي والغربي للطريق الدائري الأول بثلاث مسارات في كل إتجاه ليساعد على خدمة المنطقة المركزية، وإعادة توزيع الحركة المرورية على المحاور الإشعاعية توطئة لتحويل المنطقة داخل الدائري الأول للمشاة .
- استكمال الضلع الغربي للطريق الدائري الثاني بثلاث مسارات في كل إتجاه ليساعد على خدمة المنطقة المركزية, و على امتداد حدود منطقة المشاة للدائري الأول إلى حدود الدائري الثاني في أوقات الذروة.
- استكمال الطريق الدائري الثالث بثلاث مسارات في كل اتجاه.
- استكمال الطريق الدائري الرابع بثلاث مسارات في كل اتجاه.
- اقتراح إنشاء الطريق الدائري الخامس من ثلاث مسارات في كل إتجاه ويكون مساره بالكامل خارج حد الحرم .
ب- الطرق الشريانية الرئيسية والفرعية
اقترحت الدراسة تحسين بعض محاور الشبكة القائمة ورفع درجة بعضها إلى طرق شريانية رئيسية أو طرق شريانية فرعية, كما اقترحت الدراسة مجموعة من المحاور الجديدة لتواكب نمو المدينة كما هو موضح بالشكل (1).

الشكل (1) تصنيف الطرق الرئيسية المقترحة بمكة المكرمة لعام 1450 هـ
ج- الطرق التجميعية
اقتراح مجموعة من الطرق التجميعية لنقل الأحجام المرورية بين الطرق الشريانية والطرق المحلية أو الطرق التجميعية الأخرى.
د- الطرق المحلية
تم اقتراح شبكة من الطرق المحلية في المخططات الجديدة إلى جانب شق بعض الطرق المحلية وتطويرها بالمناطق القائمة حسب احتياج كل منطقة.
ثانيا: المشاعر المقدسـة
تبنت الدراسة مقترحات دراسة المخطط الشامل للمشاعر المقدسة 1417هـ, والتي أعدتها وزارة الحج مع تحديثها من خلال بعض الإضافات والتعديلات
مقترحات الدراسة لتحديث المخطط الشامل للمشاعر
تم تحديث بعض مقترحات المخطط الشامل بناءً على استنتاجات الفريق الاستشاري لعدد الحجاج حتى 1450هـ. و اقترحت الدراسة أهمية إنشاء وسيلة نقل أخرى (مونوريل أو مترو) تربط بين مناطق المشاعر.كذلك تقترح الدراسة الحالية عدداً من التعديلات على شبكة الطرق المقترحة في المخطط الشامل للمشاعر المقدسة على النحو التالي:
- ربط طرق الخدمة التجميعية ذات النهايات المغلقة التي تخدم مناطق الإيواء بكل مشعر بطريق طوارئ.
- مد طريق الملك خالد من الجهة الشمالية حتى يتصل بطريق المعيصم – السيل ( الدائري الرابع) من خلال أنفاق.
- مد طريق مجر الكبش الواقع شمال أنفاق الملك فهد ليمتد شمال هذه الأنفاق حتى يتصل بطريق جسر الملك خالد من الشرق.
- تفعيل دراسة تطوير منطقة جسر الجمرات المعدة من قبل وزارة الشئون البلدية والقروية (وزارة الأشغال العامة والإسكان سابقا).
- اقتراح محور طريق لمركبات الطوارئ والخدمات بطول منطقة المشاعر بمحاذاة محور المشاة الرئيسي ذو مسارين بكل اتجاه، بداية من طريق مكة/الكر/الهدا جنوب مشعر عرفات وينتهي شمال منطقة منى ليتصل بطريق شارع المنحنى المؤدي إلى مستشفى الملك فيصل.
- تحديد عرض رصيف حركة المشاة حول الطرق التجميعية بحيث لا يقل عن 4 متر لخدمة 200 ألف حاج.
- إنشاء وصلة طريق مشاة بجانب وادي محسر تربط طريق المشاة الرئيسي بطريق المشاة الموصل إلى المجازر لزيادة النفاذية و تقليل الاختناقات على طريق المشاة الرئيسي.
- إنشاء نفق جديد للمشاة بين منى والمسجد الحرام بعرض لا يقل عن 50م
ثالثاً: النقل العام الجماعي المقترح
ترى الهيئة العليا لتطوير منطقة مكة المكرمة أنه من الضرورة تعدد وسائل النقل الجماعي العام وعدم الاعتماد على وسيلة واحدة للحصول على أفضل النتائج. لذلك فقد اقترحت الدراسة منظومة متكاملة لوسائل النقل تجمع مابين الحافلات والسكك الحديدية روعي فيها التدرج الوظيفي والتكامل فيما بينها, والربط بين الشبكة الإقليمية والشبكة الحضرية في كل من مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
1- النقل الإقليمي
لأهمية إيجاد مسار للنقل الإقليمي بين مدينة جدة ومكة المكرمة لمواجهة النمو المطرد في أحجام الحركة المرورية والرحلات اليومية اقترحت الدراسة ما يلي:
- اقتراح خط للسكك الحديد السريع بين جدة ومكة.
- اقتراح إنشاء (3) محطات تبادلية على أطراف المدينة لخدمة حركة نقل الركاب بالحافلات بين المدن والسكك الحديدية الإقليمية تُحدَد مواقعها عند تقاطع الطريق الدائري الخامس مع مداخل الطرق الإقليمية الثلاث طريق جدة و طريق المدينة و طريق السيل.
2- النقل الحضري
تتمثل منظومة النقل بالسكك الحديدية الخفيفة المقترحة في إنشاء مسار دائري يمر بالجزيرة الوسطي للطريق الدائري الثالث، ويتفرع من الخط الدائري أربعة مسارات إشعاعية لخدمة الامتدادات الجديدة للمدينة ولربط الخط الدائري الحضري بالخط الإقليمي من خلال محطات تبادلية في كل من الشميسي والشرائع وعرفات كما هو مبين بالشكل (2) وعلى النحو التالي:
- المسار الأول يربط بين محطة السكك الحديدية الإقليمية بمنطقة الشميسى و حتى المحطة الرئيسية المقترحة بجبل عمر.
- المسار الثاني: يتفرع من الخط الدائري ويمتد غرباً ليرتبط بمحطة باب علي وشرقاً إلى منطقة المشاعر المقدسة مروراً بطريق المشاة عبر محطة بشرق منى, وأخرى شرق مشعر مزدلفة، ثم يمتد لينتهي في عرفات من خلال محطتين الأولى بمركز مشعر عرفات والثانية غربه وتعمل كمحطة تبادلية بين الشبكة الإقليمية والحضرية.
- المسار الثالث: يمتد شمالاً حتى تقاطع طريق المدينة مع الطريق الدائري الخامس، ويخدم الامتدادات العمرانية المقترحة باتجاه الشمال ومواقف حجز السيارات على مدخل طريق المدينة.
- المسار الرابع: يمتد شرقاً مع طريق السيل إلى الشرائع لخدمة الامتدادات العمرانية المقترحة وموقف حجز السيارات على المدخل الشرقي لمكة المكرمة.

- مواقف الحجز وأماكن الانتظار
يهدف مخطط النقل المقترح إلى تقليل الاعتماد على السيارة الخاصة من خلال تفعيل دور النقل العام الجماعي في نقل رحلات الأفراد على المستويين الإقليمي والحضري وهذا يتطلب استكمال منظومة النقل المقترحة بتوفير أماكن انتظار وحجز للسيارات على المداخل الإقليمية لتلبية أكبر حجم طلب على النقل في مواسم الحج ورمضان, وقد أظهرت التحليلات ضرورة توفير أماكن انتظار لحجز السيارات تكون مرتبطة بمحطات وسائط النقل المختلفة المقترحة على النحو التالي:
- 99 ألف مكان موزعة على المداخل الستة الإقليمية بالقرب من الطريق الدائري الخامس.
- 31 ألف مكان موزعة على المداخل الستة الإقليمية بالقرب من الطريق الدائري الرابع.
- 14 ألف مكان على مدخلي مكة/جدة السريع، ومكة/جدة القديم. وقد تم استنتاج هذه الأعداد أخذاً في الاعتبار الافتراضات الآتية:
- نقل 30 % على الأقل من حجم الحركة الإقليمية المستخدمة للمركبات الصغيرة بوسائل النقل العام
- وجود نقل عام قوي داخل المدينة ينقل 30% من حجم الرحلات التي تستهدف منطقة وسط المدينة.
4- النقل بمنطقة مكة المكرمة
تهدف مقترحات عناصر النقل في منطقة مكة المكرمة إلى بناء نظام نقل يفي بالمتطلبات الآتية:
1. تلبية الطلب على النقل من واقع التحليلات المرورية الآتية:
- الأحجام المرورية على محاور الطرق,
- أحجام حركة الركاب و الشاحنات على محاور الطرق,
- ملكية المركبات
- معدلات الحوادث على محاور الطرق
- أحجام حركة الركاب والشحن في مطاري جدة والطائف
- أحجام حركة الركاب والشحن في ميناء جدة الإسلامي
2. تحقيق أولويات التنمية المقترحة في الدراسة من التوسعات المتوقعة في الأنشطة العمرانية خاصة بالجنوب في محافظة القنفذة وتنمية الأنشطة الصناعية ودفع عجلة التنمية حتى عام 1450هـ
3. التوافق مع مشروع مدينة الملك عبد الله المزمع إنشاؤه شمال مدينة جدة.
4. تحقيق توجهات خطة التنمية الثامنة للدولة 1425/1426هـ
5. التوافق مع متطلبات خطة النقل الثالثة للمملكة (سانترا بلان 3) 2004م.
رابعاً: مقترحات شبكة الطرق على المستوى الاقليمي
1. ضرورة تطوير بعض محاور الطرق القائمة الإقليمية السريعة ,الثانوية
2. اقتراح محاور فرعية وثانوية تربط التجمعات ومراكز المحافظات, وتحقق أولويات التنمية المقترحة للمخطط الإقليمي.
3. تقوية محاور الطرق بين المحور الساحلي ينبع/ رابغ /جدة/الليث/ القنفذة/جيزان مع محور المدينة /مكة /الطائف /الباحة
4. تقوية محاور الطرق بين المحور الساحلي المدينة /مكة /الطائف /الباحة مع محور رنية /خرمة وتربة / الطائف/ظلم/ الرياض.
خامساً: مقترحات السكك الحديدية الإقليمية
1. التأكيد على ضرورة سرعة تنفيذ مشروعي المؤسسة العامة للسكك الحديدية بخصوص مشروع الجسر البري , ومشروع شبكة الخطوط الحديدية الغربية.
2. اقتراح وصلة تربط الخط الحديدي بين جدة الرياض بشمال الطائف عند الحوية.
3. إقتراح الربط الحديدي لمسار ساحلي لخط سكك حديدية يربط من ميناء ينبع / رابغ / جدة / الليث / القنفذة / جيزان , ويتصل بمحطة مقترحة في مشروع مدينة الملك عبد الله الجديدة المعلن عنها مؤخرا والتي ستقام بمنطقة القديمة جنوب مدينة رابغ, و شمال مدينة جدة.

سادساً: مقترحات المطارات
1. تطوير مطار الملك عبد العزيز بجدة ليستوعب حجم حركة الركاب والشحن الدولية والمحلية.
2. تطوير مطار الطائف ليصبح مطاراً إقليمياً,ليتمكن من استقبال نسبة من الحجاج والمعتمرين لتخفيف الحمل على مطار جدة ،و لمقابلة التوسعات المتوقعة في الأنشطة العمرانية في محافظة الطائف

سابعاً: مقترحات النقل الجماعي
1. ضرورة تجهيز محطات متكاملة المرافق في عواصم مدن محافظات المنطقة للنقل بين المدن.
2. ضرورة تطوير محطات النقل الدولي في المدن الكبرى جدة,مكة المكرمة والطائف.

ثامناً: مقترحات المواني
1. ضرورة تطوير ميناء جدة الإسلامي ليستوعب كل من حجم حركة الشحن و الركاب المتوقعة, خاصة أنه من المتوقع أن تزيد أحجام حركة الشحن عن 50 مليون طن سنويا,هذا خلاف الزيادة المتوقعة بعد تنفيذ مشروع الخط الحديدي (الجسر البري) والذي سوف يزيد من حجم حركة الشحن بين الشرق والغرب بما لا يقل عن 12 مليون طن في عام 2030م (من دراسات البنك الدولي).
2. اقتراح إنشاء ميناء بالقنفذة يساهم في خطط التنمية المقترحة في جنوب المنطقة و يساهم أيضا في تطوير المناطق الجنوبية للمملكة.إضافة إلى أنه سوف يكون عامل هام مساعد في إنجاح ميناء جدة في دوره الجديد بعد تنفيذ الجسر البري بين الدمام والرياض وجدة.
3. الأخذ في الاعتبار لميناء مدينة الملك عبد الله الإقتصادية,والمزمع إنشاؤها بمنطقة القديمة جنوب مدينة رابغ وشمال جدة.وبالتالي لا بد من وضع تصور عام لتوزيع المهام الوظيفية بين ميناء جدة الإسلامي ,وكل من مقترحي ميناء القنفذة و مدينة الملك عبد الله, بما يساعد على إنجاح مشروع الجسر البري.

avatar
Admin
المدير
المدير

عدد المساهمات : 972
نقاط : 2426
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chemamin.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى